خانه » دانلود كتاب هاي مذهبي بصورت فايل html » دانلودكتاب : شرحى بر دعاى ندبه
23  

دانلودكتاب : شرحى بر دعاى ندبه

كتاب : شرحى بر دعاى ندبه

مؤ لف : مرحوم حجة الاسلام والمسلمين سيد محيى الدين العلوى طالقانى

بصورت فايل html

مقدمه محشى
متن دعاى ندبه
مقدمه مؤ لف
ترجمه و شرح دعاى ندبه
الحمد لله الذى لا اله الا هو
و له الحمد
رب العالمين
و صلى الله على محمد و آله و سلم تسليما
اللهم لك الحمد على ما جرى به قضاوك فى اوليائك
الذين استخلصتهم لنفسك و دينك
اذا اخترت لهم جزيل ما عندك من النعيم المقيم الذى لازوال له و لا اضمحلال
بعد ان شرطت عليهم الزهد فى درجات هذه الدنيا الدنية و زخرفها و زبرجها
فشر طوالك ذلك و علمت منهم الوفاء به
فقبلتهم و قربتهم
و قدمت لهم الذكر العلى و الثناء الجلى
و اهبطت عليهم ملائكتك
و اكرمتهم بوحيك
و رفدتهم بعلمك
و جعلتهم الذرائع اليك و الوسيلة لى رضوانك
فبعض اسكنته جنتك الى ان اخرجته منها
و بعض حملته فى فلكك و نجيته و من امن معه من الهلكه برحمتك
و بعض اتخذته لنفسك خليلا
و سالك لسان صدق فى الآخرين فاجبته
و بعض كلمته من شجرة تكليما
و جعلت له من اءخيه ردءا و وزيرا
و بعض اولدته من غيراب
و آتيته البينات و ايدته بروح القدس
و كل شرعت له شريعة و نهجت له منهاجا
و تخيرت له اوصياء مستحفظا بعد مستحفظ …
و لئلا يزول الحق عن مقرة و يغلب الباطل …
الى اءن انتهيت بالامر الى حبيبك و نجيبك محمد صلى الله عليه و آله
فكان كما انتجبته سيد من خلقته
و صفوة من اصطفيته
و افضل من اجتبيته
و اكرم من اعتمدته
قدمته على انبيائك
و اءوطاته مشارقك و مغاربك
و سحرت له البراق
و عرجت به الى سمائك
و اودعته علم ما كان و ما يكون الى انقضاء خلقك
ثم نصرته بالرعب
و حففته بجبرئيل و ميكائيل و المسومين من ملائكتك
و وعدته ان تظهر دينه على الدين كله و لوكره المشركون
و جعلت له و لهم اول بيت وضع للناس للذى ببكة مباركا و هدى للعالمين
فيه آيات بينات مقام ابراهيم
و من دخله كان آمنا
و قلت انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت و يطهركم تطهيرا
ثم جعلت اجر محمد صلواتك عليه و اله مودتهم فى …
فكانوا هم السبيل اليك و المسلك الى رضوانك
اذ كان هوا المنذر و لكل قوم هاد
فقال و الملا امامه من كنت مولاه فعلى مولاه
اللهم وال من والاة ، و عاد من عاداه ، و انصر من نصره ، و اخذك من خذله
و قال انا و على من شجرة واحدة و سائرا اناس من شجر شتى
و احله محل هارون من موسى فقال له انت من يبمنزله هارون من موسى الا انه لا نبى بعدى
و زوجه ابنته سيدة نساء العالمين
و احل له من مسجده ما حل له ، و سد الابواب الا بابه
ثم اودعه علمه و حكمته فقال انا …
ثم قال : انت اخى
و وصيى و وارثى
لحمك من لحمى ، و دمك من دمى ، و سلمك سلمى …
و انت غدا الحوض خليفتى
و انت تقضى دينى و تنجز عداتى
و شيعتك على منابر من نور مبيضة وجوههم حولى فى الجنة و هم جيرانى
و لولا انت يا على لم يعرف المومنون بعدى
فكان بعده هدى من الضلال ، و نورا من العمى …
و حبل الله المتين
و صراطه المستقيم
لا يسبق بقرابة فى رحم
و لا بسابقة فى دين
و لا يلحق فى منقبة من مناقبه
يحذو حذو الرسول صلى الله عليهما و آلهما
و يقاتل على التاءويل
و لا تاخذه فى الله لومة لائم
قد و ترفيه صناديد العرب و قتل ابطالهم و ناوش ذوبانهم
فادوع قلوبهم احقادا بدرية و خيبرية و حنينية و غيرهن
فاضبت على عداوته و اكبت على …
و لما قضى نحبه و قتله اشقى الاشقياء من الاولين و الاخرين
لم يمتثل امر رسول الله صلى الله عليه و آله فى الهادين بعد الهادين
و الامة مصرة على مقته
مجتمعة على قطيعة رحمه
واقصاء ولده الا القليل ممن وفى لرعاية الحق فيهم
فقتل من قتل و سبى من سبى و اقصى من اقصى
و جرى القضاء لهم بما يرجى له حسن المثوبة
اذ كانت الارض لله يورثها من يشاء من عباده و العاقبة للمتقين
و سبحان ربنا ان كان وعد ربنا لمفعولا
و لن يخلف الله وعده و هو العزيز الحكيم
فعلى الاطائب من اهل بيت محمد و على صلى الله عليهما و آلهما فليبك الباكون
فليندب النادبون
و لمثلهم فلتذرف الدموع
و ليضرخ الصارخون و يضج الضاجون و يعج العاجون
اين الحسن و اين الحسين
و اين ابناء الحسين
صالح بعد صالح و صادق بعد صادق
اين السبيل بعد السبيل
اين الخيرة بعد الخيرة
ابن الشموس الطالعة ، اين الاقمار المنيرة ، اين الانجم الزاهرة
اين اعلام الدين و قواعد العلم
اين بقية الله التى لا تخلو من العترة الطاهرة
اين المعد لقطع دابر الظلمة
اين المنتظر لاقامة الامت و العوج
اين المرتجى لازالة الجور و العدوان
اين المدخر لتجديد الفرائض و السنن
اين المتخير لاعادة المله و الشريعة
اين المومل لاحياء الكتاب و حدوده
اين محيى معالم الدين و اهله
اين قاصم شوكه المعتدين
اين هادم ابنيه الشرك و النفاق
اين مبيد اهل الفسوق و العصيان و الطغيان
اين حاصد فروع الغى و اشقاق
اين طامس آثار الزيغ و الاهواء
اين قاطع حبائل الكذب و الافتراء
اين المبيد العتاة و المردة
اين مستاءصل اهل العناد و التضليل و الالحاد
اين معز الاولياء و مذل الاعداء
اين جامع الكلمة على التقوى
اين باب الله الذى منه يوتى
اين وجه الله الذى اليه يتوجه الاوصياء
اين السبب المتصل بين الارض و السماء
اين صاحب يوم الفتح و ناشر راية الهدى
اين مؤ لف شمل الصلاح و الرضا
اين الطالب بذحول الانبياء و ابناء الانبياء
اين المطالب بدم المقتول بكربلا
اين المنصور على من اعتدى عليه و افترى
اين المضطر الذى يجاب اذا دعا
اين صدر الخلائق ذو البر و التقوى
اين ابن النبى المصطفى
و ابن على المرتضى
و ابن خديجه الغراء
و ابن فاطمة الزهراء الكبرى
باءبى انت و امى و نفسى لك الوقاء و الحمى
يا ابن السادة المقربين
يا ابن النجباء الاكرمين
يا ابن الهداة المهديين
يا ابن الخيرة المهذبين
يا ابن الغطارفة الانجبين
يا ابن الخضارمة المنتجبين
يا ابن القماقمة الاكرمين
يا ابن الاطائب ( المعظمين ) المطهرين
يا ابن البدور المنيرة
يا ابن السرج المضيئة ، يا ابن الشهب الثاقبة ، يا ابن الانجم الزاهرة
يا ابن السبل الواضحة
يا ابن الاعلام اللائحة
يا ابن العلوم الكاملة
يا ابن السنن المشهورة
يا ابن المعالم الماثورة
يا ابن المعجزات الموجودة
يا ابن الدلائل المشهودة
يا ابن النبا العظيم
يا ابن من هو فى ام الكتاب لدى الله على حكيم
يا ابن الايات و البينات
يا ابن الحجج البالغات
يا ابن النعم السابغات
يا ابن طه و المحكمات
يا ابن يس و الذاريات
يا ابن الطور و العاديات
يا ابن من دنى فتدلى فكان قاب قوسين او ادنى دنوا و اقترابا من العلى الاعلى
بل اى ارض نقلك او ثرى ، ابرضوى ام غيرها ام ذى طوى
عزيز على ان ارى الخلق و لا ترى
و نميشنوم از تو نه صدائى و نه رازى
بنفسى انت من مغيب لم يخل منا ، بنفسى انت من نازح ما نزح عنا
بنفسى انت امنية سائق يتمنى من مومن و مومنة ذكرا فحنا
بنفسى انت من عقيد عزلا يسامى
بنفسى انت من اثيل مجد لا يجازى
بنفسى انت من تلاد نعم لا تضاها
بنفسى انت من نصيف شرف لا يساوى
الى متى احارفيك يا مولاى و الى متى
و اى خطاب اصف فيك و اى نجوى
عزيز على ان اجاب دونك و اناغى
عزيز على ان ابكيك و يخذ لك الورى
هل قذيت عين فساعدتها عينى على القذى
هل اليك يا ابن احمد سبيل فتلقى
و اذقت اعداءك هوانا و عقابا
و ابرت العتاة و جحدة الحق و قطعت دابر …
و نحن نقول الحمد لله رب العالمين
اللهم انت كشاف الكرب و البلوى
و اليك استعدى فعندك العدوى
و انت رب الاخرة و الاولى
فاغث يا غياث المستغثين عبيدك المبتلى
اللهم و نحن عبيدك التائقون الى وليك المذكر بك و بنبيك
خلقته لنا عصمة و ملاذا
و اقمته لنا قواما و معاذا
و جعلته للمومنين منا اماما
فبلغه منا تحية و سلاما
وزدنا بذلك يا رب اكراما
و اجعل مستقره لنا مستقرا و مقاما
و اتمم نعمتك بتقديمك اياه امامنا حتى توردنا جناتك و مرافقه الشهداء من خلصائك
اللهم صلى على حجتك و ولى اءمرك
و حامل اللواء فى المحشر
و الامير على سائر البشر الذى من آمن به فقد ظفر و من لم يومن به فقد خطر و كفر
صلى الله عليه و على اخيه و على نجلهما الميامين الغررما طلعت شمس و ما اصاء قمر
و على جدته الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء بنت محمد المصطفى
و عليه افضل و اكمل و اتم و ادوم و اكثر و او فرما صليت على احد من …
اللهم و اقم به الحق ، و ادحض به الباطل
و اذل به اولياءك و ادلل به اعداءك
و صل اللهم بيننا و بينه وصلة تودى الى مرافقة سلفه
و اجعلنا من ياءخذ بحجزتهم و يمكن فى ظلهم
و اعنا على تادية حقوقه اليه
و الاجتهاد فى طاعته ، و الاجتناب عن معصيته
و امنن علينا برصاه
و هب لنا رافته و رحمته و دعاءه و خيره
ما ننال به سعة من رحمتك و فوزا عندك
و اجعل صلاتنا به مقبولة
وذنوبنا به مغفورة
و دعاءنا به مستجابا
و اجعل ارزاقنا به مبسوطة
و همومنا به مكفية
و حوائجنا به مقضية
و اقبل الينا بوجهك الكريم
و اقبل تقربنا اليك
و انظروا الينا نطرة رحيمة نستكمل بها الكرامة عندك ، ثم لا تصرفها عنا بجودك
و اسقنا من حوض جده صلى الله عليه و آله بكاسه و بيده ريا رويا هنئا سائغا …

 برای دانلودکتاب :شرحى بر دعاى ندبه بر روی لینک زیر کلیک کنید

لینک اصلاح شده جدید

   

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.